وكالات - ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال علماء انهم اكتشفوا خلايا مناعة قادرة على محاربة جميع فيروسات الانفلونزا المعروفة ووصفوه بأنه "اختراق غير عادي" ويمكن أن يؤدي الى اللقاح الشامل ضد المرض القاتل.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن أوبئة الإنفلونزا  الموسمية إلى حد كبير تقتل مئات الآلاف من الناس كل عام وبسبب سلالاتها المتحولة يجب أن يتم تحديث اللقاحات بشكل منتظم وأن توفر فقط حماية محدودة في الوقت الحالي.

قال باحثون أستراليون في مقال نشرته "الديلي ميل" البريطانية وترجمه النجاح الإخباري أن "الخلايا التائية القاتلة" التي توجد لدى أكثر من نصف سكان العالم وأظهرت في الاختبار أنها فعالة في مكافحة جميع أنواع الأنفلونزا الشائعة.

وهذا يعني أنه من الممكن استخدام الخلايا لتطوير لقاحات أنفلونزا شاملة لا تحتاج إلى تغيير سنوي  بل وحتى تكون فعالة في الأشخاص الذين لا يمتلكونها بشكل طبيعي.

وقال ماريوس كوتساكوس الباحث في جامعة ميلبورن "فيروسات الانفلونزا تتحول لتتجنب التأثر بجهاز المناعة في الجسم وهي شديدة التنوع مما يجعل من المستحيل تقريبا التنبؤ والتحصين ضد السلالة التي ستسبب وباء الانفلونزا القادم".

وهناك أيضاً  خلايا هي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تجوب الجسم بحثاً عن التشوهات والالتهابات وهي ضرورية لمناعة الإنسان ضد مجموعة من البكتيريا والفيروسات الغازية.

وتعتبر الأنفلونزا خطرة على وجه الخصوص بالنسبة لكبار السن والأطفال وأولئك الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة ،بالإضافة إلى مجموعات عرقية معينة لم تطور أبدا استجابات مناعية ضد المرض.

وقد قام الفريق المسؤول عن البحث باكتشافه وقال الباحثون إنهم يأملون في أن يتمكنوا من تطوير لقاح عالمي ضد الأنفلونزا "للحد من تأثير وباء الأنفلونزا الموسمية في جميع أنحاء العالم"