ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - توصلت دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من اللحوم حتى لو كانت دجاج وديك رومي وشرائح اللحم  هم عرضة لخطر الإصابة بأمراض الكبد وخاصة مرض الكبد الدهني.

ووجدت دراسة أن  اولئك الذين يستهلكون البروتين من المنتجات الحيوانية هم أكثر عرضة بنسبة 54٪ لتطوير مرض الكبد من أولئك الذين يأكلون بنظام غذائي يعتمد على النباتات.

واللحوم الحمراء على وجه الخصوص هي مصدر مرتفع للدهون المشبعة والتي قد تتراكم في الكبد وتؤدي في نهاية المطاف إلى فشل.

ويأمل الخبراء أن تشجع الدراسة الناس على تبني نظام غذائي متوسطي غني بالأسماك والحبوب الكاملة والخضراوات.

وقد تم إجراء هذا البحث من قبل المركز الطبي لجامعة إيراسموس في روتردام بقيادة الدكتور ساروا درويش مرادمن قسم أمراض الجهاز الهضمي والكبد.

لتحديد كيفية تأثير الغذاء  فحص الباحثون الاستبيانات الغذائية وفحص الدهون في الكبد من 3882 بالغ بمتوسط ​​عمر يناهز 70 عام

وكشفت النتائج التي نشرت في دورية "جوت" أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ويأكلون أكثر البروتينات الحيوانية كانوا أكثر عرضة بنسبة 54 في المائة لزيادة إفراز هذه المواد التي تؤثر على صحة الكبد.

وقال الدكتور درويش مراد: "أظهرنا أيضاً أن النظام الغذائي المتنوع مهم."