وكالات - النجاح - أظهر فيلم وثائقي أعدته قناة «بي بي سي إيرث»، التهديد الذي يلاحق خمسة من أكثر الحيوانات شهرة في العالم، بينها طيور البطريق والشمبانزي والنمور، وسلط الضوء على إمكانية انقراض هذه الكائنات إذا لم يتم احتواء العوامل التي تشكل خطراً على حياتها وتكاثرها.
ومن بين الحيوانات الذي ذكرها «الوثائقي» أيضاً، الأسود، واللبوات بالتحديد التي تقاتل اليوم للبقاء على قيد الحياة في أرض مليئة بالأعداء، وفقاً لتقرير نشره موقع «ديلي ميل» البريطاني.
وأوضح التقرير نقلاً عن الوثائقي أنه على اللبوات حماية الأشبال من التحديات القاسية التي تواجه بقاءها في البراري.
ويعتقد الخبراء أن عدد الأسود في البراري والغابات يتراجع، فمن بين 200 ألف أسد بالعالم قبل قرن، لا يزال هناك نحو 20 ألف أسد فقط في يومنا هذا، والعدد في تراجع مستمر.
وبحسب التقرير، تواجه الأسود هجوماً من قبل البشر على كثير من الجبهات. وتعتقد منظمة «بانثيرا»، وهي منظمة لحماية القطط البرية، إن أبرز أسباب تراجع أعداد الأسود حول العالم تشمل فقدان الموائل، والصيد العشوائي وعمليات القتل الوحشية لأسباب عدة منها حماية المواشي، والتجارة البرية غير المشروعة.
وبما أن التهديدات التي تلاحقهم متنوعة، فلا يوجد حل وحيد لحماية الأسود والتغلب على هذه التحديات، بل يتطلب الأمر خططاً مدروسة تفند المشكلات وتدرسها كلاً على حدة.