ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - الولادة تؤدي حتماً إلى حدوث تغيرات كبيرة في دماغ المرأة وجسدها  ولكن العواقب الوخيمة للأمومة على مدى الحياة يمكن أن تكون أكبر بكثير مما كنا ندركه من قبل.

كشف تحليل حمض نووي  تم جمعه من ما يقرب من 2000 امرأة في سن الإنجاب في الولايات المتحدة أن أولئك الذين أنجبوا أظهروا دليلاً على علامات وراثيةتشير إلى شيخوخة معجّلة بشكل كبير بمقدار ما يعادل حوالي 11 عاما من الشيخوخة.

وقالت عالمة الأوبئة آنا بولاك من جامعة جورج ماسون لـ "نيو ساينتست": "لقد فوجئنا بإيجاد مثل هذه النتيجة اللافتة للنظر".

عندما فحصوا البيانات من الفترة 1999-2002 وشمل فيها المسح قياسات علامة جينية تسمى التيلوميرات لاحظوا شيئ غير عادي.

التيلوميرات هي مناطق جزيئية تعمل كغطاء على طرفي الكروموسومات مما يساعد على حماية المعلومات الوراثية في خلايانا من التدهور بمرور الوقت ومن الناحية النظرية من التعرض لأشياء تضر بصحتنا.

و يتم أخذ طول التيلومير كمؤشر لكبر عمرنا مع اعتبار التيلوميرات الأطول أفضل حيث أن التيلوميرات الأقصر قد ارتبطت بنتائج مثل السرطان وأمراض القلب والانحدار المعرفي والآن قد يكون لدينا شيء جديد لإضافة إلى تلك القائمة: الولادة.

ما هو مدهش هو أن هذا التيلومير المرتبط بالولادة لوحظ سابقا في بحوث دراسة التدخين

أما فيما يتعلق بما يمكن أن يكون وراء تقصير التيلومير في عينة الولايات المتحدة ، فإن الباحثين يتوقعون ضغوطاً مرتبطة برعاية الأطفال ، ولكن بالنظر إلى قلة الأبحاث التي أجريت في هذا المجال ، فإنهم ينصحون بمعالجة نتائجهم بحذر.

وقال بولاك لصحيفة نيو ساينتست: "نحن لا نقول" ليس لدينا أطفال ". وبينما يستمر العلماء في دراسة ما يجري هنا بالفعل ، فإن هذه النصيحة مستوية للغاية.