وكالات - النجاح الإخباري - طالب وزير المالية الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش ، مساء اليوم الأربعاء  ، جيش الإحتلال بالسيطرة العملياتية على قطاع غزة لسنوات عديدة.

وقال سموتريتش لهيئة البث الإسرائيلية :" يجب ألا نترك  غزة حتى لو استغرق الأمر أيضا 100 سنة، حتى يعود آخر المختطفين إلى الوطن حيًا أو ميتا".

واعتبر أنه لن يتمكن من تحقيق ذلك "دون استيطان (يهودي) مدني بالقطاع".

الوضع بالشمال

زعم سموتريتش، قدرة تل أبيب على إنزال "ضربة قاتلة" بلبنان لن يتعافى منها إلا بعد 30 عاما.

وفيما يتعلق بالوضع في الشمال، قال سموتريتش: "يستطيع الجيش الإسرائيلي في مسار سريع وعنيف، تحقيق إنجازات كبيرة للغاية وإبطال معظم قدرات حزب الله".

وزعم أن بإمكان الجيش الإسرائيلي القيام بذلك "في حرب قصيرة وليست طويلة كما في  غزة، يتم خلالها إنزال ضربة قاتلة بلبنان، سيستغرق التعافي منها 30 سنة"، على حد قوله.

وتابع الوزير المتطرف: "يجب على إسرائيل أن تخوض حربا في الشمال، وتقيم شريطا أمنيا على الجانب اللبناني من الحدود".

والأربعاء، قال أمين عام "حزب الله" حسن نصرالله، في كلمة متلفزة، إن مقاتليه سيوقفون إطلاق النار "بلا نقاش"، في حال التوصل لاتفاق  بغزة بين إسرائيل وحركة حماس .

ولفت إلى أن "الإسرائيلي إذا قرر الاعتداء على جنوبي لبنان بعد وقف إطلاق النار في  غزة، سندافع عن لبنان ولن نتسامح مع الاحتلال".

ودعا نصرالله، مقاتليه وجمهوره إلى "البقاء في جاهزية لأسوأ الاحتمالات، وإن كنا نتطلع إلى عكس هذا الأمر".