النجاح الإخباري -  حذر وزير الثقافة والرياضة الإسرائيلي ميكي زوهار، من “تفكك” محتمل للائتلاف الحكومي، ما قد يؤدي إلى “خسارة الحرب” في قطاع غزة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها زوهار، مساء الثلاثاء، في مقابلة مع القناة “12” العبرية الخاصة، على وقع تصاعد التوتر بين مكونات ائتلاف حكومة اليمين برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقال زوهار، الوزير عن حزب “الليكود” بقيادة نتنياهو: “وضع الائتلاف سيء وقد ينهار”K واعتبر أن “سلوك التحالف اليوم وسقوطه يمكن أن يؤدي إلى خسارة الحرب”.

وحذر الوزير الإسرائيلي من العواقب المحتملة لانتخابات مبكرة وقال “الانتخابات تعطي مكافأة لأعدائنا”.
وتابع: “إذا ذهبنا إلى الانتخابات، فإن الجنود في غزة سيتعاركون فيما بينهم داخل ناقلات الجند حول من سيصوتون له”.

واعتبر زوهار، أن “سلوك التحالف اليوم وسقوطه يمكن أن يؤدي إلى خسارة الحرب”، ومضى بقوله: “يجب خوض هذه الحرب معا، الحل أن تنضم أحزاب في المعارضة إلى الائتلاف”.

وسبق أن أعلن زعيم المعارضة يائير لابيد، وعدد من قادة الأحزاب المعارضة بينهم يائير غولان، رئيس حزب “الديمقراطيين" أنهم لن يجلسوا في حكومة واحدة مع وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش.

وتصاعد الخلاف بين أحزاب الائتلاف الحكومي في إسرائيل إثر تهديد حزب “عوتسما يهوديت” (قوة يهودية) برئاسة بن غفير، بعدم التصويت على مشاريع قوانين في الكنيست (البرلمان)، إلا بعد ضمه للمنتدى الأمني لإدارة الحرب.

وفي 9 يونيو/ حزيران الماضي، أعلن عضوا مجلس الحرب من حزب “معسكر الدولة” بيني غانتس وغادي آيزنكوت، انسحابهما من مجلس الحرب.

ولاحقا، تم حل المجلس وفق وسائل إعلام عبرية، لكن نتنياهو واصل إجراء المشاورات المتعلقة بإدارة الحرب في منتدى أصغر يضم وزير الحرب يوآف غالانت ورئيس حزب “شاس” آرييه درعي، ووزير الشؤون الاستراتيجية رون دريمر.

وصباح الثلاثاء، جدد بن غفير، تأكيده في حديث لإذاعة الجيش، على أنه سيواصل التشويش على أعمال الحكومة وتعطيل القوانين طالما لم يضمّه نتنياهو إلى المنتدى الأمني المعنى باتخاذ القرارات المتعلقة بالحرب.