النجاح - أوضح وزير جيش الاحتلال بيني غانتس، أنه خلال الأيام المقبلة سيجري مناقشة لتعزيز إنفاذ القانون ضد ما أسماها “الجريمة القومية في الضفة الغربية”، في إشارة منه لما يعرف بمجموعات "تدفيع الثمن" و"شبيبة التلال" التي تقوم بمهاجمة فلسطينيين “وكذلك الجنود "الإسرائيليين".

وبحسب وقع "واي نت" العبري، فإن غانتس سيعمل على تعزيز التعاون بين الهيئات "الإسرائيلية" التي تتعامل مع هذه الجريمة وخاصة ظاهرة محاولات إلحاق الأذى بالجنود.

ولفت إلى أنه "في العام الماضي تم مضاعفة أعداد لوائح الاتهام المتعلقة بالجرائم القومية"، مشددًا على أنه لن يكون هناك "تسامح مع الإرهاب من أي جانب".