النجاح - هددت وزيرة الداخلية في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، أييليت شاكيد، اليوم الأحد، بإسقاط الحكومة في حال قرر وزير الخارجية و"رئيس الحكومة البديل"، يائير لبيد، دفع مفاوضات مع الفلسطينيين باتجاه حل الدولتين بعد التناوب على رئاسة الحكومة.

ورفضت شاكيد أي إمكانية لتسوية سياسية تشمل قيام دولة فلسطينية خلال ولاية الحكومة الحالية برئاسة رئيس حزبها "يمينا"، نفتالي بينيت. وقالت لإذاعة "كان" الإسرائيلية، إنه "إذا حدث هذا، فلن تكون هناك حكومة".

وأضافت شاكيد أنه في حال طرح موضوع حل الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني خلال لقاء الرئيس الأميركي، جو بايدن، مع بينيت في البيت الأبيض، يوم الخميس المقبل، فإن "بينيت سيقول إنه يعارض حل الدولتين. وموقفه معروف، وتقرر لدى تشكيل هذه الحكومة عدم التعامل مع هذا الموضوع. وبايدن يعرف رأي رئيس الحكومة أيضا".

وتابعت أنه "لن تقوم دولة فلسطينية خلال ولاية الحكومة التي نحن أعضاء فيها. وهذا الأمر معروف للبيد والأعضاء في الحكومة من (أحزاب) اليسار. وكان واضح أنه في هذه الحكومة لا نتعامل مع مواضيع يوجد اختلاف حولها".

وتأتي أقوال شاكيد ردا على تصريحات أدلى بها لابيد للإذاعة نفسها، يوم الخميس الماضي، حيث قال إنه لا يوجد توافق في الحكومة الحالية حيال القضية الفلسطينية. وأضاف أنه بالرغم من أنه يؤيد حل الدولتين، إلا أن هذا لن يحدث في الحكومة الحالية.

وفي رده على سؤال حول ما إذا كان هذا الوضع سيتغير عندما يصبح رئيسا للحكومة، قال لابيد إنه "من الجائز". وحسب اتفاق التناوب، فإن لابيد سيتولى رئاسة الحكومة خلال النصف الثاني من ولايتها، أي بعد سنتين من تشكيل الحكومة.