النجاح - دخلت تقييدات "الشارة الخضراء" حيز التنفيذ في إسرائيل بدءًا من صباح اليوم الأحد، في محاولة لاحتواء تسارع انتشار فيروس كورونا، وفقًا لما أقره "كابينيت كورونا"، مساء الثلاثاء الماضي.

وكان قد أقرّ المجلس الوزاري المصغّر لمتابعة شؤون فيروس كورونا، فرض وضع الكمامات الواقية على المتجمهرين في الأماكن المفتوحة، بالإضافة إلى تشديد قيود "الشارة الخضراء"، في ظل الارتفاع الحاد بالإصابات اليومية المسجلة بفيروس كورونا.

وتضمنت القرارات توصية بانتقال القطاعين العام والخاص إلى آلية العمل عن بعد، فيما تقرر تخفيض نسبة العاملين في الوزارات الحكومية بـ50%.

وتشمل القيود الجديدة:

1) تشديد قيود "الشارة الخضراء" لشمل جميع الأماكن المغلقة وتسري على جميع الفئات العمرية، بما في ذلك الأطفال حتى جيل 12 عاما (بدءا من 20 آب/ أغسطس لاستكمال عملية إنشاء نظام الفحصوات السريعة)

2) فرض ارتداء الكمامات حتى في الأماكن المفتوحة التي يتواجد فيها حشد من 100 شخص أو أكثر.

3) تحويل الوزارات الحكومية (وبقدر الإمكان، القطاع العام بأكمله) إلى صيغة عمل بحضور 50% من الموظفين في مؤسساتهم، مع السماح لمدير عام الوزارة بإجراء تعديلات في حالات استثنائية.

4) توصية القطاع الخاص بالانتقال إلى صيغة العمل عن بعد.

5) عزل شخص بالغ تم تطعيمه يقوم برعاية قاصر دون سن 12 عامًا أو شخص عاجز، تم التحقق من إصابته.

6) إنفاذ قرارات العزل بصرامة على المخالفين.

هذا وأظهرت معطيات نشرتها وزارة الصحة الإسرائيلية مساء السبت، تسجيل ارتفاع كبير في عدد الإصابات بفيروس كورونا والحالات الخطيرة، خلال نهاية الأسبوع. وحسب المعطيات، فإنه شُخصت 3849 إصابة جديدة إثر إجراء 116,029 فحصا لكورونا، لتصل نسبة الفحوصات الموجبة إلى 3.79%.

وأوضحت المعطيات ارتفاع عدد مرضى كورونا في حالة خطيرة إلى 324، بينهم 49 مريضا يخضعون لتنفس اصطناعي، وبلغت حصيلة الوفيات 6,535 منذ بداية الجائحة.

وأصيب بكورونا 897,326 منذ بداية الجائحة، بينهم 31,736 مريضا نشطا حاليا ويرقد 545 منهم في المستشفيات.