نابلس - النجاح -  

توقع دولة الاحتلال وكوسوفو، اليوم الاثنين، على اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وكانت وزيرة خارجية كوسوفو ميليزا هاراديناغ ستوبلا أعلنت منذ أيام إنه سيقام حفلًا بحضور وزير خارجية الإحتلال غابي أشكنازي للإعلان عن إقامة العلاقات الدبلوماسية، وذلك بعد أشهر قليلة من إعلان الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين من خلال وساطة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

وبذلك تكون كوسوفو أول دولة ذات أغلبية مسلمة تفعل ذلك.

ويأتي هذا الاتفاق ضمن صفقة كانت أعدتها إدارة ترامب لحل الخلافات العدائية بين كوسوفو وصربيا، حيث تم الاتفاق على أن تقيمان علاقات اقتصادية بينهما، فيما وافقت صربيا على نقل سفارتها من "تل أبيب" إلى القدس، إلا أن الخطوة لم تنفذ حتى الآن، بينما اعترفت دولة الاحتلال  بكوسوفو.