النجاح - رفض نائب رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، هيرتسي هليفي، اقتراحا عرضه عليه مؤخرا رئيس حكومة  الاحتلال الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بأن يتولى منصب رئيس الموساد خلفا ليوسي كوهين، المقرب جدا من نتنياهو والذي تنتهي ولايته في الأشهر القريبة.

وأشار الناطق العسكري الأسبق لجيش الاحتلال الإسرائيلي، آفي بنياهو، في مقاله الأسبوعي في صحيفة "معاريف" ، إلى أن هذا كان العرض الثاني من جانب نتنياهو الذي يرفضه هليفي. وكان الاقتراح الأول تولي منصب السكرتير العسكري لرئيس الحكومة.

وأوضح بنياهو أن هليفي تحسب من أن موافقته على تولي منصب رئيس الموساد، سيخرجه من قلب القيادة العسكرية أو سيسبب له احتكاكات مع رئيس أركان جيش الاحتلال، أفيف كوخافي، أو مع نتنياهو، ولذلك فضّل الاستمرار في المسار العسكري. 

ووفقا لبنياهو، فإن عددا قليلا من الأشخاص يعلمون باقتراح نتنياهو "المفاجئ" أن يتولى هليفي رئاسة الموساد. وأضاف أن نتنياهو أراد بتعيين كهذا أن يضرب عصفورين بحجر واحد. أن يعين هليفي رئيسا للموساد، وأن يعين سكرتيره العسكري السابق، أيال زامير، رئيسا لأركان جيش الاحتلال خلفا لكوخافي.

ويتوقع أن يتنافس هليفي وزامير على منصب رئيس أركان جيش الاحتلال قبيل انتهاء ولاية كوخافي، لكن في هذه الأثناء، وفقا لبنياهو، سيضطر نتنياهو و غانتس، إلى البحث عن مرشح لرئاسة الموساد.