النجاح - كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية  اليوم، الأحد، أن من بين أسباب هذه معارضة الاحتلال لصفقة الأسلحة بين الولايات المتحدة والإمارات، وحصول الأخيرة على طائرات إف35، التخوف من انقلاب الحكم في الإمارات.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي رفيع قوله "إننا نستمتع الآن من رياح السلام، لكننا نعيش في منطقة غير مستقرة وقد يتغير اتجاه الرياح فيها بسرعة. ولذلك فإننا نحرص دائما على أن متقدمين خطوة على الأقل عن أي دولة أخرى في المنطقة، والأفضل أن نتقدم بخطوات أكثر".

وأضافت الصحيفة أن سببا آخر لمعارضة الاحتلال بيع أسلحة أميركية متطورة للإمارات هو التخوف من بدء سباق تسلح في المنطقة، وفي إطاره يتم بيع أسلحة متطورة إلى دول أخرى، "بشكل سيؤدي إلى تراجع كبير في التفوق النوعي الإسرائيلي".

و يوجد إدراك في دولة الاحتلال أن الإدارة الأميركية عازمة على بيع طائرات إف35 للإمارات، وربما للسعودية لاحقا. وأشارت الصحيفة إلى أنه على هذه الخلفية، عقد جيش الاحتلال الإسرائيلي مداولات ومشاورات، وتقرر خلالها "عدم الجلوس مكتوفي الأيدي، وإنما العمل بشكل نشط "من أجل الحفاظ على التفوق النوعي الإسرائيلي"، كما تقرر تشكيل طاقم خاص من أجل بلورة قائمة مطالب من الولايات المتحدة، "بهدف الحفاظ على التفوق النوعي".

ولم ينته العمل بعد على قائمة المطالب الإسرائيلية كما لم تصادق حكومة الاحتلال عليها. وكان نتنياهو ووزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، ورئيس أركان جيش الاحتلال، أفيف كوخافي، قد صادقوا على تشكيل اللجنة.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن بيع الأسلحة المتطورة للإمارات طُرح خلال مداولات جرت بين مسؤولين إسرائيليين وأميركيين. وتدل على ذلك تصريحات مسؤولين أميركيين، بينهم وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي كرر التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على التفوق الإسرائيلي في الشرق الأوسط.