ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - كشف مصدر أمريكي مطلع أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى السودان ساعدت بشكل كبير على تسهيل عملية التطبيع بين السودان ودولة الاحتلال، قائلا : " أصبحت مسألة وقت فقط" .

وأضاف: " نتوقع حدوث أمور إيجابية بالنسبة للعلاقات السودانية والإسرائيلية.. الاجتماعات التي أجريناها سمحت لنا بالعمل وهناك أمور ستحدث بالتأكيد ولكنها تحتاج للوقت فقط".

كما  أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية بعد نهاية الاجتماع حدوث تقدم في مجال محادثات التطبيع بين دولة الاحتلال والسودان.

ويأتي هذا تعليقا على تصريح رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، الذي يؤكد فيه أن حكومته لا تملك تفويضا لتطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال.

كما أكد حمدوك خلال اجتماعه مع بومبيو ضرورة الفصل بين تطبيع السودان مع دولة الاحتلال وعلاقاتها مع الولايات المتحدة وإزالة السودان من قائمة الدول التي تدعم الإرهاب.

والجدير بالذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحاول حاليا إقناع المزيد من دول الشرق الأوسط بتطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال، بزعم المساعدة على إحلال السلام.