النجاح - أكد كبار أعضاء كبار حزبي شاس ويهودية التوراة ، أنهم سيوضحون لنتنياهو أن الذهاب إلى صناديق الاقتراع بسبب خلاف حول الميزانية سيؤدي إلى رفضهم تقديم الدعم له خلال الحملة الانتخابية.

وأشار كبار المسؤولين في كل من الحزبين المتدينين، الى إنهم سيرسلون رسالة تهدد بإنهاء التحالف طويل الأمد بينهم وبين نتنياهو وتتضمن رفض التوقيع على خطابات دعم أو إعلانات التزام بالانضمام لكتلة اليمين، وعدم توصية رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي بتكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة القادمة غداة الانتخابات.

ويرى المراقبون ان مثل هذا التهديد الموجه لنتنياهو، بمثابة بدء تأييد هذين الحزبين لبني غانتس وحزبه "أزرق أبيض" بأنهم الضمانة لتنفيذ اتفاق الائتلاف الحكومي بين "الليكود" و"أزرق أبيض" وبأنهم ينوون العمل بكل ما لديهم من وسائل لمنع الانتخابات.

وكان قد  أعلن وزير جيش الاحتلال ورئيس حزب "كاحول لافان"، بيني غانتس، أنه لن يغير موقفه حيال إصراره على المصادقة على ميزانية لعامين، حتى لو "دفع الثمن".

وأشارت قناة كان إلى أن غانتس أوضح أنه مصر على أن ينفذ نتنياهو ما نص عليه الاتفاق الائتلافي حول هذه المسألة.

ويصر أعضاء حزب "كاحول لافان" على إقرار موازنة لعامين، وفق ما تضمنه الاتفاق الائتلافي، فيما يطرح الليكود برئاسة رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، موازنة للفترة المتبقية من العام الجاري؛ بدعوى ضبابية المشهد الاقتصادي من جراء جائحة كورونا.