النجاح - في سياق أزمة كورونا و تفشي الفيروس في دولة الاحتلال، صادق الكنيست الإسرائيلي، مساء الإثنين، على الإجراء الذي يسمح لجهاز الشاباك باستمرار تتبع الهواتف الخليوية لمصابي كورونا على أن يستمر ذلك حتى نهاية العام الجاري.

ويتعقب جهاز الشاباك عبر الهواتف بيانات ومواقع تواجد الأشخاص ممن محتمل إصابتهم بالفيروس لمدة 14 يوما قبل تشخيص إصابتهم. وتستخدم هذه البيانات للتعرف على الأشخاص المحتمل أن يكونوا خالطوا المصابين، بغية مطالبتهم بالدخول للحجر الصحي والخضوع لفحوصات اكتشاف كورونا.

وعلى الرغم من مصادقة الكنيست، إلا أن القانون يلزم الحكومة بتجديد طلب التعقب لمصابي كورونا كل ثلاثة أسابيع وألا يستخدم إجراء التعقب إلا في الأيام التي تزيد فيها حالات الإصابة عن 200 حالة في اليوم.

ويجيز القانون لمن صدرت لهم أوامر بالبقاء في الحجر الصحي الاستئناف ضد القرار إذا اعتقدوا أن البيانات لم تكن دقيقة، وأصدر الكنيست أيضا تعليمات لوزارة صحة الاحتلال بنشر تطبيق محدث خاص بالهواتف الخليوية يمكن الإسرائيليين من تحميله للمساعدة في تتبع الإصابات والعدوى.