وكالات - النجاح - كشف محلل الشؤون العسكرية والأمنية في الإذاعة العبرية، إيال عليما، مساء اليوم الأحد، عن الأسباب التي أدت في الآونة الأخيرة إلى إطلاق بالونات حرارية من قطاع غزة صوب الغلاف.

وأشار عليمة، في لقاء متلفز عبر قناة "مكان" إلى أنه لا يوجد سبب واحد لإطلاق البالونات، مشيرا إلى أن الأوضاع في قطاع غزة "معقدة".

وبين أن أجهزة أمن الاحتلال تصف الأوضاع في قطاع غزة حاليا بأنها على "مفترق طرق"، وفي فترة حساسة للغاية، رغم وجود جهود تسعى للتوصل إلى تسوية وتهدئة بعيدة الأمد.

وأضاف، "من جانب آخر، هناك علامة استفهام، حماس تتطلع إلى نتائج فورية على أرض الواقع"، لافتا إلى أن هذه النتائج لم تتحقق حتى الآن.

وتابع، "يوجد مشاكل في إدخال الأموال القطرية، ووجهود مصرية متواصلة لإبرام اتفاق التهدئة، وبين هذا وذاك هناك قضية الضم، وكيف ستتصرف حماس لذلك الصورة "معقدة"".

وأشار إلى أن أجهزة أمن الاحتلال تأخذ بعين الاعتبار أن تؤدي التحركات في الضفة الغربية إلى تصعيد في قطاع غزة.

وبخصوص تحركات الاحتلال الإسرائيلي إزاء خطة الضم، قال عليما، إن خطة الضم "الإسرائيلية" لا تزال مبدئية دون تنفيذ أي ترجمة عملية على أرض الواقع حتى الآن.

وأضاف، "قوات الاحتلال الإسرائيلية تستعد لكل السيناريوهات، وتتخذ كل الاستعدادات اللازمة، مشيرًا إلى أنه حتى هذه اللحظة لم يتم حشد قوات إضافية بالضفة الغربية".