وكالات - النجاح - كشف المراسل العسكري للقناة "13" العبرية "ألون بن دافيد" يوم الأربعاء أن دولة الاحتلال قرَّرت المبادرة بوقف التنسيق المدني مع السلطة الوطنية الفلسطينية، بعد قرار الرئيس محمود عباس وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية سبعة فلسطينيين بمناطق مختلفة من الضفة، بعد أيام من إعلان القيادة الفلسطينية وقف التنسيق الأمني.

وقرَّر الاحتلال الدفع بتعزيزات إضافية للضفة؛ استعدادًا لأي طارئ، في ظل مخاوف من وقوع "مفاجآت غير مخطط لها" خلال عمليات الاحتلال، ومنها وجود حواجز للأمن الفلسطيني ومنعه من اقتحام تلك المناطق.

وقالت قناة "كان 11" العبرية في وقت سابق، نقلًا عن مصادر أمنية في دولة الاحتلال رفيعة المستوى، إن السلطة بعثت رسالة إلى "إسرائيل" تؤكد وقف التنسيق الأمني.

وكان الرئيس محمود عباس أعلن مساء 19 مايو/ أيار الجاري عن أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها، وذلك ردًا على مخطط ضم أراضي الضفة لـ"إسرائيل".

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى "إسرائيل" مطلع يونيو/ حزيران المقبل.