وكالات - النجاح - عقد حكومة الاحتلال، بالأمس، مداولات حول إستراتيجية وضع خطة الخروج من حالة الإغلاق لمواجهة انتشار كورونا، في مقر قيادة مكافحة الفيروس في مستشفى "شيبا"  وترأس المداولات ما يسمى رئيس مجلس الأمن القومي، مئير بن شبات، وشارك فيها كافة الجهات التي تعمل على مكافحة انتشار الوباء.

ونقل موقع والا العبري، عن مصادر في المجلس قولها، إن النقاش الأساسي يدور بين وزارة الصحة، التي لا تسارع إلى المصادقة على عودة تدريجية إلى الحياة العادية، وبين وزارة المالية، التي تطالب بتسريع هذه العودة للحياة العادية إلى جانب التعليمات والقيود الوقائية وبواسطة استخدام الكمامات، التي أكد خبراء إسرائيليون أنها ناجعة في خفض احتمالات انتقال العدوى، إلى جانب منع التجمعات.

وقال مسؤولون في وزارة صحة الاحتلال، خلال هذه المداولات: إنه في الأيام الأخيرة تجاوز عدد فحوصات فيروس كورونا 10 آلاف فحص يوميًا. وأشاروا إلى أن التقديرات تفيد بأن عدد الفحوصات سيرتفع تدريجيًا، وستصل إلى 30 ألفًا يوميًا، بحلول مطلع شهر حزيران/ يونيو المقبل.

ووفقًا لموقع "والا"، قال مندوبو وزارة المالية في حكومة الاحتلال: إنه ينبغي التشديد أمام الجمهور على أن الخروج من الإغلاق سيبقى تحت قيود، ولن ينفذ بسرعة، إلى جانب تحسين الإعلام ووعي الجمهور للأزمة وانصياعه للتعليمات، لكن لم يتقرر بعد بشأن طول الفترة الممتدة بين مرحلة وأخرى في عملية الخروج من حالة الإغلاق.