وكالات - النجاح - عقب رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، وبيني غانتس المُكلف بتشكيل الحكومة المقبلة، على إعلان مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، بأن بلاده لم تعد تعتبر أن المستوطنات بالضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي.

وادعى نتنياهو أن الإعلان الأميركي "تصحيح لخطأ تاريخي"، قائلاً: إن "أولئك الذين يشككون في شرعية الاستيطان الإسرائيلي في الضفة يعيقون أي إمكانية لإجراء مفاوضات سلام مباشرة".

وأضاف نتنياهو أن "تحديد قانونيَّة الاستيطان في الضفة أمر يخص المحاكم الإسرائيلية وليس المحاكم الدولية المتحيزة"، على حد تعبيره، زاعما أنه "يمكن حل النزاع بين إسرائيل وجيرانها الفلسطينيين من خلال عملية التفاوض، وليس من خلال الأحكام الدولية الكارثية". وفق تعبيره.

وتابع: "بينما تعترف الولايات المتحدة بحقوقنا في إسرائيل ، فإن بيني غانتس يحاول تشكيل حكومة أقلية مع أولئك الذين لا يعترفون بأي من حقوقنا في إسرائيل".

اقرأ أيضاً: بومبيو: أمريكا لم تعد تعتبر المستوطنات مخالفة للقانون الدولي

كما رحب غانتس بالإعلان الأمريكي، وقال إن "مصير الضفة الغربية ينبغي أن يكون حسب الترتيبات المحددة". وفق ما أورده تلفزيون (i24news) الإسرائيلي.

من جهته، قال أيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة إنه "ليس باستطاعة أي وزير للخارجية ان يغير حقيقة إقامة المستوطنات على أراض محتلة ستقام عليها الدولة الفلسطينية المستقلة الى جانب إسرائيل".

اقرأ أيضاً: الصفدي: المستوطنات الإسرائيلية في فلسطين خرق للقانون الدولي