وكالات - النجاح - ذكر مصدر سياسي إسرائيلي رسمي، أن إسرائيل ستقابل الهدوء بالهدوء، وأن استمرار الصواريخ سيقابل بمزيد من الإجراءات.

وقال المصدر في تصريح رسمي تعقيبًا على تصريحات أمين عام الجهاد الإسلامي زياد النخالة، بالادعاء أن "الجهاد هو من يريد وقف إطلاق النار ويحاول تحريف وتشويه الانجازات الإسرائيلية". بحسب زعمه.

وأضاف: "مطالب الجهاد تثبت أن العملية الإسرائيلية كانت ناجحة .. لقد قتل الجيش الإسرائيلي حوالي 20 (إرهابيا) وألحق أضرارًا كبيرة بقدرات الجهاد".

وتابع: "سوف نقابل الهدوء بهدوء واستمرار إطلاق الصواريخ سيقابل بمزيد من الإجراءات .. يد إسرائيل الطويلة ستصل إلى كل من يحاول إلحاق الأذى بمواطنينا وجنودنا". وفق ما أورده موقع صحيفة القدس المحلية.

وكان النخالة قال في لقاء عبر قناة الميادين مساء أمس الأربعاء إن إسرائيل أبدت رغبتها بوقف إطلاق النار، مضيفا : "نحن أعطينا شروطا وإذا لم تقبل بها إسرائيل سنستمر بالقتال حتى أمد مفتوح".

وتابع النخالة : "شروطنا لوقف القتال تشمل وقف الاغتيالات في قطاع  غزة  والضفة الغربية ووقف إطلاق النار على مسيرات العودة والتزام إسرائيل بتفاهمات القاهرة حول كسر الحصار".