وكالات - النجاح - قال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اليوم الجمعة، أن التطبيع مع دولته يتزايد، قائلاً: "إن العديد من القادة العرب يدركون الآن أنه لابد من دفع العلاقات مع "إسرائيل" في مجالات التجارة والتكنولوجيا والطاقة وغيرها، بصرف النظر عن التعثر على المسار الفلسطيني".

وقال نتنياهو في لقاء مع "بي بي سي": "لا أعتقد انه من الممكن التوصل لاتفاقات سلام أخرى، لكن الجديد هو أن دولا عربية باتت تدرك أن بإمكاننا المضي قدما في أمور عدة خاصة في المجال الأمني وأنا سعيد بذلك للغاية".

وادّعى نتنياهو أن "الأمر لم يعد مقتصرا على القادة العرب فقط"، مشيرا إلى أن "التأييد لإقامة علاقات مع كيانه يتزايد بشكل ملحوظ بين الناس العاديين في الشعوب العربية وحتى داخل إيران، والإسرائيليون يلاحظون ذلك من خلال الإنترنت". وفق قوله.

ودلل نتنياهو على ذلك بوجود "مدون سعودي يؤيده بقوة رغم المشاكل التي تعرض لها المدون جراء ذلك"، في إشارة إلى الشاب السعودي محمد سعود الذي قام مؤخرا بزيارة "إسرائيل" بمبادرة شخصية منه وتعرض لانتقادات واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي عقب الزيارة.

وأرجع نتنياهو سبب التحول في نظرة العالم العربي "لإسرائيل"، رغم عدم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية، إلى "إدراك كثيرين في العالم العربي على مستوى القادة والشعوب أن إسرائيل لم تعد عدًوا لهم وإنما باتت حليفا أساسياً في مواجهة عدوان إيران". على حد تعبيره.

وأبدى نتنياهو اندهاشه لرفض الفلسطينيين التعامل مع مقترحات الدعم الاقتصادي التي عرضت عليهم خلال مؤتمر المنامة الاقتصادي، وقال "لم نقل أن الدعم الاقتصادي بديل عن اتفاق سياسي، بل الأمرين متوازيين"، مستدركًا: "لا أفهم موقف القادة الفلسطينيين، هل تعلم ما الذي يمكن أن يحدثه (مبلغ) 30 مليار دولار لهذا العدد القليل من السكان الفلسطينيين؟"، وفق حديثه.