وكالات - النجاح - أكدت وسائل إعلام عبرية، اليوم الاثنين، وجود مخاوف في الأوساط الأمنية الإسرائيلية  بسبب سعي حركة حماس لتنفيذ عمليات مسلحة في الضفة الغربية.

وقال الكاتب الإسرائيلي نداف شرغاي في تقريره بصحيفة "إسرائيل اليوم"، إن حركة حماس وفي الوقت الذي تظهر بأنها منشغلة بالتوصل إلى تسوية أمنية في قطاع غزة ، فإنها في الوقت ذاته منخرطة كليا في التأسيس لبنى تحتية عسكرية في الضفة الغربية، بالتزامن مع وجود خشية "إسرائيلية" من عودة موجة هجمات الطعن بالسكاكين، كما ظهر خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة".

وأشار الكاتب إلى أن "الوضع الاقتصادي المتدهور للسلطة الفلسطينية يقلق الولايات المتحدة ودولة الاحتلال ليس من الناحية المعيشة والمالية فقط، وإنما من الناحية الأمنية والعسكرية.

وكشف أنه "في 2018 اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية 3173 فلسطينيا، منخرطا في التخطيط لهجمات مسلحة، ووضعت يدها على 406 قطع سلاح، وكشف النقاب عن 802 مجموعة مسلحة، نصفها تابعة لحماس، وفي الشهور الأربعة الأولى من 2019 اعتقلت قوات الاحتلال 1077 فلسطينياً، ووضعت يدها على 263 قطعة سلاح، وكشفت النقاب عن 200 مجموعة مسلحة، أيضاً نصفها من حماس".

وأوضح أن "معظم هذه الخلايا تم كشفها وهي ما زالت في مرحلة التخطيط لتنفيذ الهجمات، مما يشير إلى عمق الانخراط الأمني الإسرائيلي في الضفة الغربية، كما اكتشفت القوات خلال 2018 العديد من العبوات الناسفة في الضفة الغربية، وتصل أوزانها إلى مائتي كيلوغرام، بعضها تم تجهيزها لتنفيذ عمليات تفجيرية داخل الخط الأخضر، أي في قلب إسرائيل".

وأكد أن "التحقيقات الأمنية الإسرائيلية كشفت أن حماس وضعت نصب عينيها في استهدافاتها المطلوبة خلال تنفيذ تلك العمليات التفجيرية: مباني كبيرة، مراكز تسوق، مطاعم، فنادق، محطة انتظار حافلات، وقد بدا واضحا أن عناصر حماس في الضفة الغربية تم تجنيدهم وتدريبهم على هذه العمليات من رفاقهم في غزة، حيث ثبت أنهم متورطون في التحضير والإعداد لهذه العمليات".

ولفت الكاتب إلى أن "التقدير السائد لدى الأجهزة الأمنية في دولة الاحتلال أنه كلما زادت الخطوات السياسية الأمريكية في المنطقة، سواء عشية قمة البحرين أو بعدها، فإن حماس ستسرع من إمكانياتها لتنفيذ هجماتها المسلحة، في "إسرائيل" والضفة الغربية و القدس ، بمبادرة وتوجيهات قيادية عليا من صالح العاروري نائب زعيم حماس المقيم في الخارج" وفق زعمه.