النجاح - وصفت عائلات جنود الاحتلال الأسرى لدى حركة حماس الأحد، رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بأنه "كاذب، وأصبح شريكا رئيسيا لاتفاق الاستسلام".

وقالت عائلتا الجنديان الإسرائيليان شاؤول أرون وهدار غولدين في مؤتمر صحفي، للتعليق على محادثات اتفاق التهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة مصر، إننا "نخشى أن لا يشمل الاتفاق عودة أبنائنا إلى بيوتهم".

وشددت العائلتان في تصريحات نقلتها القناة العاشرة الإسرائيلية على ضرورة أن "يتضمن الاتفاق وفي فقرته الأولى الإفراج عن أبنائهم الأسرى لدى حماس"، معتبرة أن "ذلك سيكون بمثابة اتفاقية سيقول للأجيال، أننا لا نتخلى عن المقاتلين في الميدان".

وأشارت العائلتان إلى أنهما "ستتظاهران عصر الأحد، أمام مقر رئيس الوزراء الإسرائيلي"، لافتتين إلى أنهما "التقتا نتنياهو في السابق وقد أخبرهما بأنه سيعمل كل ما في وسعه لاستعادة ابنيهما؛ إلا أنه حتى الآن لم يلتزم بهذه التعهدات".

وأكدت العائلتان أن "أي اتفاق لا يتضمن عودة ابنيهما الجنديين الأسيرين، لا يساوي الورق الذي سيوقع عليه"، مضيفتين أن "التخلي عن جنودنا ومواطنينا هو وصمة عار على دولة إسرائيل".

يشار إلى أن مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية يجتمع الأحد، لاتخاذ قرار مصيري بشأن التهدئة مع حركة حماس، وخرجت مواقف سياسية إسرائيلية تؤيد هذا المسار، وتحذر من بدائله العسكرية.