النجاح - كشفت قالت القناة الإسرائيلية العاشرة، عن جهود حثيثة للتوصل لاتفاق وقف إطلاق نار بين إسرائيل وحماس بوساطة مصرية.

وذكر ألون بن ديفيد المراسل العسكري الإسرائيلي، أن هناك احتمالات للتوصل لاتفاق بناء على عرض مصري آخر قطري وتبادل تفاهمات بين إسرائيل وحركة حماس، وان إسرائيل تدرس العروض بشكل ايجابي وستطالب بوقف تام لإطلاق النار وحفر الأنفاق وإعادة أسراها والمفقودين، في المقابل ستتنازل إسرائيل عن مطالبتها بنزع السلاح وتقدم تسهيلات لسكان القطاع وتمتنع عن مطالبة عودة السلطة برئاسة أبو مازن لقطاع غزة وأن يتم فتح المعابر وتسهيل المشاريع.

وذكرت القناة أن أميركا ودول أخرى تدعم مثل هذا الاتفاق لتحسين الوضع الإنساني بغزة وأن الاتفاق من جانب مصر يشمل فتح معبر رفح بشكل شبه دائم للتخفيف عن غزة.

وذكرت القناة أن حركة حماس مهتمة جدا بوقف إطلاق النار، وهناك شعور بأن الوسطاء يمكن أن يساهموا في النجاح بقوة خاصة بعد أن أثبت القطريون أنفسهم بوقف العنف على حدود غزة، وللمرة الأولى هناك تفاؤل في الجانب الإسرائيلي فيما يتعلق بفرص النجاح، والهدنة في غزة ستخدم مصالح الدول العربية المعتدلة ومصر ستكون جزء من آلية مراقبة تنفيذ التفاهمات إذا تم التوصل لاتفاق.

ووفقا للقناة فان مخاوف الطرفين هو أن أبو مازن والسلطة الفلسطينية لن يدعموا الاتفاق لأنه سيعتبره اتفاق بين "إسرائيل" وحماس ويتجاهل السلطة الفلسطينية.