ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - أعلنت إسرائيل يوم الثلاثاء أنها منعت عمدة دبلن العمدة ميخائيل ماك دونشا من دخول البلاد بينما كان بالفعل في مدينة رام الله بالضفة الغربية بعد أن وصل في رحلة من خلال تل أبيب.

وقال الإعلان إن ماك دونشا سيحرم من الدخول إلى إسرائيل بسبب علاقاته مع حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على اسرائيل.

وقالت ما تسمى وزارة أمن اسرائيل  المسؤولة عن مكافحة نزع الشرعية عن إسرائيل في البيان إن السبب وراء القرار هو علاقات ماك دونشا مع حملة التضامن مع إيرلندا التي تروج لمقاطعة الشركات الإسرائيلية والشركات الدولية التي تعمل في إسرائيل. على حد زعمها.

ووفقًا للوزارة فقد قام العمدة بالترويج للماقطعة من خلال مجلس المدينة وأعرب عن دعمه لها أمام الجماهير.

وقال ما يسمى بوزير الأمن الداخلي جلعاد اردان ان "السياسة التي تم تحديدها واضحة: من يعمل باستمرار على مقاطعة اسرائيل لن يدخل الى هنا".

بعد دقائق كتب ماك دوناتشا أنه كان بالفعل في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

في وقت لاحق اعترفت وزارة الداخلية أن ماك دونشا تمكن من دخول إسرائيل بسب  خطأ إملائي في اسمه واعترف متحدث باسم الوزارة قائلاً بأنه  "تم ارتكاب  خطئ عند المعبر الحدودي".

وفي يناير استدعت إسرائيل السفير الايرلندي في إسرائيل  للتعبير عن عدم الرضى عن مشروع قانون مقترح في البرلمان الأيرلندي يدعو إلى مقاطعة المستوطنات الإسرائيلية.