النجاح - تحدثت صحيفة إسرائيلية ، عن هدف ثان للهجوم المنسوب لسلاح الجو الإسرائيلي الذي استهدف مطار التيفور العسكري السوري، وأدى إلى مقتل 14 شخصا بينهم إيرانيون.

وإضافة إلى استهداف الهجوم لطائرات إيرانية دون طيار كانت على ما يبدو تتخذ من المطار العسكري قاعدة لها، كما كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فقد أدى الهجوم إلى مقتل أربعة إيرانيين بينهم ضابط برتبة عقيد في الحرس الثوري.

وفي خبرها الرئيس الذي حمل عنوان: "في البطن الطرية: ضربة قوية في قلب مشروع الطائرات المسيرة السري الإيراني في سوريا وتصفية قائد الجهاز"، لم تستبعد صحيفة "إسرائيل هيوم"، أن يكون الإيراني برتبة عقيد الذي قتل في الهجوم، هو "المسؤول عن نظام الطائرات دون طيار".

وزعمت الصحيفة، أن الإيرانيين الأربعة الذين قتلوا في الهجوم؛ هم أعضاء في الحرس الثوري الإيراني، كاشفة أنه وفقا لتقارير "لم تحصل على موافقة رسمية، أحد القتلى هو العقيد مهدي دهقان يزدلي، وهو قائد الطائرات دون طيار التابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا".

وأوضحت أن إيران كانت تستخدم قاعد مطار التيفور، "كمركز تنمية ومراقبة الطائرات دون طيار إيرانية لسوريا"، لافتة إلى أن "العدد الكبير من القتلى يشير إلى إطلاق كمية صواريخ هائلة من ذات الرؤوس الحربية الثقيلة".

وبينت الصحيفة، نقلا عن تقارير روسية، فقد أطلقت طائرات حربية من نوع F-15، قدمت من البحر واخترقت المجال الجوي اللبناني، وأطلقت ثمانية صواريخ باتجاه مطار التيفور، موضحا أن الهجوم استغرق نحو 10 دقائق فقط، حيث بدأ في 3:25 وانتهى 3:35، وغادرت الطائرات لبنان متجهة نحو البحر.

وبحسب ما نقله المتابع والمختص في الشأن الاسرائيلي، سعيد بشارات، فقد أكد ألون بن دافيد الخبير العسكري الإسرائيلي، في حديث للقناة "14" الإسرائيلية، أن "التيفور، هي قاعدة تدار من قبل القوات الإيرانية، وقتل فيها عسكري بدرجة كبيرة مسؤولة عن مشروع تطوير الطائرات دون طيار الإيرانية في سوريا".