ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  اظهر مقطع فيديو سجله أحد قناصة الاحتلال على الحدود مع غزة لحظة قنص شاب اعزل يسير بالقرب من السياج الفاصل مع اسرائيل.

ويظهر الفيديو فرح جنود القناصة عندما تمكن زميلهم من قنص احد الشبان العزل المشاركين في مسيرة العودة الكبرى بغزة .

الفيديو اللا اخلاقي يظهر الجنود يحتفلون ويتباهون بقتل فلسطيني وكأنهم في مباراة او لعبة الكترونية، فيما أثار الفيديو ردود فعل على وسائل التواصل  الاجتماعية من المشرعين الإسرائيليين في اليمين واليسار.

في الفيديو  سمع صوت أحدهم يقول "لا أستطيع أن أرى بسبب السلك"و"هناك ولد صغير ". ثم يطلق النار بينما تسمع صرخات الحماس في الخلف وهم يقولون "رائع يا له من فيديو!
نعم!" يصرخ اخر
و يسمع شخص آخر يقول "واو ما هو الفيديو الأسطوري طار في الهواء".
 


ووفقاً للبروتوكول العسكري فإن النيران الحية الموجهة في الاحتجاجات تتطلب موافقة من كبار القادة في الميدان وإعادة بناء على تعليمات قائد لواء أو قائد كتيبة.

وقال جمال زحالقة من القائمة المشتركة العربية في الكنيسيت  "ليس من المستغرب أن يتصرف الجنود بهذه الطريقة عندما يقوم وزراء وأعضاء الكنيست ووسائل الإعلام والرأي العام بالاحتفال والتهليل على القتل الجماعي للفلسطينيين.
 

وقد ادعت وسائل غعلام عبرية أن قوات الاحتلال ستطلق تحقيقاً في سلوك القوات في الأحداث الأخيرة على حدود قطاع غزة حيث استشهد عدد من المتظاهرين بنيران القناصة.