ترجمة : علا عامر - النجاح - بعد ساعات قليلة من إعلان رئيس وزراء حكومة اسرائيل "بنيامين نتنياهو" وصول اسرائيل إلى اتفاق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل حل أزمة المهاجرين الأفارقة، عاد ليعلن مجدداً  تعليق سريان مفعول هذه الاتفاقية، حتى يتم اعادة مراجعة البنود الأساسية لهذه الاتفاقية .

ولعل ذلك يرجع الى الاستياء الشديد الذي أبداه أعضاء حزب "الليكود" بسبب موافقة نتنياهو على عقد الاتفاقية ،التي سوف تشجع المزيد من المهاجرين على القدوم الى اسرائيل،على حد قولهم .

ومن الجدير ذكره أن الاتفاقية مبنية على تعهد المفوضية باقناع عدد من الدول الأوروبية باستقبال ما يقارب 34,187 ألف مهاجر افريقي يقيمون حالياً في اسرائيل ،ذلك مقابل أن تمنح اسرائيل المهاجرين الأفارقة المتبقيين وضعاً قانونياً يمنحهم حق البقاء في اسرائيل،وفقاً لما جاء في صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية .

لكن يبدو أن "نتنياهو" رضخ إلى كافة الانتقادات التي وجهت إليه بعد الاعلان عن الخطة في مؤتمر صحفي ،واستخدم حساب الفيسبوك الخاص به من أجل أن يعلن عن تعليقه الالتزام بالاتفاقيه ،حتى يتم الاجتماع بالممثلين المعنيين ومراجعة البنود الأساسية للاتفاق .

مبرراً  عقده للاتفاق بأنه كان يحاول حل أزمة المهاجرين الأفارقة عن طريق المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ،خاصة بعد أن فشلت عملية ترحيلهم إلى دولة راوندا في افريقيا ،وفقاً لما جاء في صحيفة هارتس العبرية .

كما أبدى مكتب الاتحاد الأوروبي في اسرائيل استيائه الشديد بسبب قرار نتنياهو الأخير .

في حين نفت كل من السفارة الكندية والالمانية ادعاءات نتنياهو ،وأكدت على عدم وجود اي اتفاقية تفيد بترحيل المهاجرة الأفارقة من اسرائيل الى دولهم .

الأمر الذي وضع نتنياهو في موقف محرج جداً ،وعرضه للانتقاد الشديد .

 كما أعلنت دولة أوغندا اليوم بأنها لم يسبق لها وأن وقعت أية اتفاقات بشأن استقبال المهاجرين الأفارقة مع اسرائيل ،جاء ذلك رداً على مزاعم رئيس الوزراء الاسرائيلي "بنيامين نتنياهو" التي يتهم فيها أوغندا بالتراجع عن الاتفاق الذي عمل عليه لمدة عامين .

حيث صرح نائب وزير الخارجية الرواندى"أوليفييه نادهوجيرا"،في مقابله له على الاذاعة الاسرائيلية الرسمية :" إن بلاده ليس  لم توقع أي اتفاق مع إسرائيل ليتم قبول أو رفض هذا الاتفاق، وأشار إلى تغريدة نشرها نتنياهو على صفحته على فيسبوك وقال: "لم يكن هناك أبدا اتفاق مع إسرائيل، لا كتابة ،ولا شفويا".

وعلق "نادهوجيرا" على منشور نتنياهو على صفحة الفيسبوك الخاصة به :"إن منشور نتنياهو  غير الطريقة التي ستتعامل بها راوندا مع الموضوع ".

وتابع "سوف نرد بأسلوب مناسب ،هذا كل ما أستطيع البوح به في هذه اللحظة".

 بالاضافة الى نفي الصندوق الجديد لإسرائيل ادعاءات نتنياهو باجبار رواندا الانسحاب من الاتفاق المزعوم .

كما رد مكتب الاتحاد الاوروبي على تلك الاتهامات أيضاُ  مشيرة إلى أن نتنياهو يحاول القاء اللوم على الآخرين بسبب فشل الاتفاقية،وفقاً لما جاء في صحيفة تايمز أوف اسرائيل العبرية .

وفي وقت لاحق من هذا النهار أعلن "بنيامين نتنياهو" تراجعه الكامل عن هذا الاتفاق الذي عقد مع المفوضية السامية لحقوق الانسان .