النجاح - زعم وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان في رده الأولي على مسيرة العودة على حدود قطاع غزة: "أن المواجهات التي وقعت أمس الجمعة بين الفلسطينيين وقوات الإحتلال، والتي ارتقى فيها 15 متظاهرًا شهداءًا، ومن بينهم أشخاص ينتمون إلى حركة حماس، لن تقابل بتوزيع الورود على القطاع.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن ليبرمان زعمه "أن عناصر قواته صدوا نشطاء الجناح العسكري لحماس، بكل حزم"، وادعى: " أقدم كل الدعم لعناصرنا على حدود قطاع غزة، فبفضلهم احتفلنا بعيد البيسح، ولكنني لا أفهم أولئك الذين يطالبون بتشكيل لجنة تحقيق، بما حدث على الحدود مع القطاع".

ووفقاً لتصريحات ليبرمان، فإن الذين طالبوا بلجنة التحقيق، يعتقدون أنه كان يجب على حكومة الإحتلال أن توزع الورود على المتظاهرين عند حدود القطاع.

واستشهد 15 مواطنًا وأصيب أكثر من 1416 آخرين امس الجمعة، بالرصاص الحي والاختناق في مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي وجنود القناصة على خطوط التماس الحدودية شمال وشرق قطاع غزة.