النجاح - رفعت المحكمة المركزية في حيفا، بعد ظهر اليوم الخميس، جلستها بخصوص النظر في استئناف النيابة العامة على قرار محكمة الصلح، الإفراج المشروط عن الشيخ رائد صلاح، ومن المتوقع أن يصدر قرار المركزية في غضون الساعات المقبلة.

ورفضت النيابة العامة خلال التداول، قرار محكمة الصلح، أمس الأربعاء، والقاضي بإطلاق سراح الشيخ صلاح، بشروط مقيدة منها الحبس المنزلي في قرية كفر كنا والسوار الإلكتروني.

وزعمت النيابة أن الشيخ صلاح، يشكل خطرا بخروجه من السجن، بصفته شخصية مؤثرة في الداخل الفلسطيني، وقالت إنها لا تملك إمكانية ضبط وتقييد الزيارات التي سيحظى بها من قبل الجماهير، خلال مكوثه في الحبس المنزلي، وإنها ترفض بشدة إطلاق سراحه المشروط وتطالب المحكمة بقبول استئنافها والإبقاء على الشيخ صلاح رهن الاعتقال الفعلي داخل السجن.

واعتبرت النيابة في مرافعتها أمام المحكمة أن، إبقاء الشيخ صلاح في السجن تحت إشراف مصلحة السجون، هو الضمان الوحيد لعدم قيامه بما تصفه بـ"التحريض"، وإطلاق تصريحات لوسائل الإعلام حول مواقفه من القضايا المطروحة وخاصة المسجد الأقصى والقدس و"صفقة القرن" وغيرها من القضايا.