وكالات - النجاح - أدانت شبكة المنظمات الفلسطينية الأميركية، هجوم ما تسمى "رابطة مكافحة التشهير الإسرائيلية"، التابعة للوبي "الإسرائيلي" في الولايات المتحدة، على عضو الكونغرس رشيدة طليب، لربطها التمييز ضد الأقليات الاميركية بسياسات الفصل العنصري "الإسرائيلية".

وقالت شبكة المنظمات الفلسطينية الأميركية في بيان صحفي، إن الرابطة معروفة كذراع قمعي يستخدمه اللوبي المؤيد ل"إسرائيل" في الولايات المتحدة "أيباك"، للحيلولة دون الربط بين السياسات التمييزية ضد الأقليات في اميركا، وسياسات الفصل العنصري التي تمارسها "إسرائيل".

وأكدت الشبكة على الترابط بين قضايا ومطالب العدالة الاجتماعية للأقليات الاميركية وبين تمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقوقه الشرعية كحق تقرير المصير واقامة دولته المستقلة.