وكالات - النجاح - شدد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأدنى، جوي هود، اليوم الثلاثاء على أهمية تحسين حياة الفلسطينيين في قطاع غزة ، وذلك لإبعاد سيناريو تجدد المواجهات العسكرية مع دولة الاحتلال.

جاءت أقوال مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأدنى، خلال ندوة بعنوان "وقف إطلاق النار في غزة .. ماذا بعد؟"، والتي نظّمها معهد ويلسون في واشنطن.

وأوضح هود، أن آفاق حل الدولتين تبدو بعيدة في الوقت الحالي.

وقال: "الكثير من العمل بانتظارنا للحفاظ على الهدنة بغزة، ومن يتابع تطورات المنطقة يرى أن الهدنة هشّة". وفق قوله

وأشار هود إلى أن تحسين حياة الفلسطينيين مهمة يجب أن يشارك فيها حلفاء في المنطقة منهم مصر والأردن وقطر.

وزاد مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأدنى: "نعمل على إيصال المساعدات الأمريكية والدولية إلى غزة عبر شركاء موثوقين".

يذكر أن البنك الدولي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، قد قالوا في بيان مشترك صدر عنهم، اليوم الثلاثاء، أن قطاع غزة يحتاج إلى نحو 485 مليون دولار لتحقيق التعافي الفوري وعلى المدى القصير، من العدوان الإسرائيلي الأخير عليه والذي استمر 11 يومًا.