وكالات - النجاح - قتل 22 مدنيا في الكونغو الديمقراطية في معارك وأعمال عنف عرقية.

وأفادت السلطات في جمهورية الكونغو الديمقراطية بمقتل 14 مدنيا على الأقل في معارك دارت بين الجيش ومتمردين في شمال شرق البلاد، بينما حصدت أعمال عنف عرقية بمنطقة إيرومو أرواح 8 مدنيين.
وقال "مرصد كيفو الأمني" الذي يضم مجموعة من الخبراء في شرق الكونغو الديمقراطية، أمس الاثنين، إن "ما لا يقل عن 14 مدنيا قتلوا" الجمعة على أيدي مسلحين من ميليشيا "تعاونية تنمية الكونغو" (كوديكو) في 3 مناطق في إقليم دجوغو بمقاطعة إيتوري.

وقال المتحدث باسم الجيش اللفتنانت جول نغونغو: "ندين (هذه) العدالة الشعبية" التي تهدد بإغراق المنطقة في دوامة عنف واسعة النطاق.

وينتمي الضحايا الثمانية إلى إتنية بانيابويشا وهي جماعة من الهوتو تعود أصولها إلى رواندا.

وفي مطلع يونيو الماضي، اتهمت كينشاسا أفرادا من إتنية بانيابويشا بـ"التآمر" مع القوات الديمقراطية المتحالفة، بعد مذبحة راح ضحيتها نحو 50 مدنيا في إقليم إيرومو.

وناشد الجيش السكان عدم "تحقيق العدالة بأيديهم" بل إبلاغ السلطات عن المتواطئين مع الجماعات المسلحة حتى تتمكن قوات الأمن من التعامل معهم.