وكالات - النجاح - أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الجمعة، موافقتها على المضي قدما في المحادثات غير المباشرة في إطار جهود إحياء الاتفاق النووي المبرم مع ايران في 2015.

وذكر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن القضايا الرئيسية المقرر بحثها تشمل الخطوات المطلوبة من إيران للعودة للالتزام بالاتفاق وخطوات لتخفيف العقوبات.

وأوضح أن "واشنطن لا تتوقع محادثات مباشرة مع إيران في الوقت الراهن لكنها منفتحة على المسألة".

وأشار برايس إلى أن المحادثات بشأن الاتفاق النووي الإيراني ستبدأ في النمسا يوم السادس من أبريل.

في المقابل، أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن طهران سترفض المحادثات غير المباشرة مع واشنطن والرفع التدريجي للعقوبات.