وكالات - النجاح - تراوحت نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية الحديثة في الولايات المتحدة دائما ما بين 50 و60 في المائة، ومع ذلك، فقد تذبذبت معدلات إقبال الناخبين على مدار تاريخ البلاد بناءً على من يحق له في التصويت، وما إذا كان الأشخاص الذين يملكون الحق في الاقتراع قادرين بالفعل على ذلك، ومدى إدراك الناخبين لمخاطر الانتخابات. 

ويبدو أن انتخابات 2020 قد تحظى بأكبر مشاركة للناخبين منذ أكثر من قرن، وفقا لموقع "هيستوري".

أعلى معدل إقبال 
كان أدنى معدل إقبال للناخبين في السباق الرئاسي، في عام 1792، عندما صوت ناخبون من 15 ولاية بالإجماع لإعادة انتخاب جورج واشنطن لولاية ثانية. 

وكان الأشخاص الوحيدون المؤهلون للتصويت هم من الرجال البيض، وفي بعض الحالات فقط، الرجال البيض أصحاب العقارات. 
في ذلك العام، صوت 6.3 في المائة فقط من الناخبين المؤهلين، أو ما يقرب من 28 ألف شخص.

كانت المرة الأولى التي تجاوز فيها إقبال الناخبين الرئاسيين 50 في المائة، في عام 1828، عندما تغلب أندرو جاكسون على شاغل المنصب جون كوينسي آدامز.

بعد ذلك، اتجهت نسب المشاركة نحو الأعلى، وبلغت ذروتها في أواخر القرن التاسع عشر.

وكانت أعلى نسبة إقبال للناخبين في السباق الرئاسي، في عام 1876، عندما أدلى 82.6 في المائة من الناخبين المؤهلين (رجال بيض وسود) بأصواتهم في السباق بين الجمهوري، روثرفورد هايز، والديمقراطي، صمويل تيلدن.

وكان الرجال السود قد فازوا حديثا بحق التصويت مع التعديل الخامس عشر .

وعلى الرغم من الإقبال الكبير كان الديمقراطيون الجنوبيون يقمعون بنشاط هذا الحق.

قال المؤرخ، إريك فونر، إنه بدون قمع الناخبين، ربما كان هايز سيفوز بسهولة في التصويت الشعبي. 

وبدلاً من ذلك، أظهرت نتائج الانتخابات أنه خسر التصويت الشعبي بنسبة 47.9 في المئة مقارنة بـ 50.9 في المئة لتيلدن، لكنه فاز بالهيئة الانتخابية من خلال ناخب واحد فقط.

انخفاض معدلات إقبال الناخبين في القرن العشرين
بلغ معدل إقبال الناخبين على الانتخابات الرئاسية نحو 80 في المئة أو أعلى في منتصف القرن التاسع عشر وحتى أواخره. 

وتشمل تلك المواعيد، انتخاب ويليام هنري هاريسون، عام 1840، وانتخاب أبراهام لنكولن، عام 1860، وانتخاب، يوليسيس إس جرانت، عام 1868، وانتخاب، جيمس غارفيلد، عام 1880، وانتخاب، بنيامين هاريسون، عام 1888. 

وشهدت تلك السنوات انقسامات شديدة بين الأميركيين، خاصة حول ملف العبودية والحقوق المدنية للأميركيين السود.

وفي القرن العشرين، بلغ إقبال الناخبين ذروته خلال أول انتخابات رئاسية في القرن العشرين، عام 1900، وهو العام الذي أعيد فيه انتخاب الجمهوري ويليام ماكينلي.

بلغت نسبة المشاركة وقتها 73.7 في المائة. 

بعد ذلك، لم ترتفع نسبة الإقبال أبدًا فوق 65.7 في المائة، وهو معدل انتخابات 1908، التي فاز فيها الجمهوري، ويليام هوارد تافت.

ويرجع هذا الاتجاه التنازلي جزئيًا على الأقل إلى حقيقة أنه حتى مع زيادة عدد الناخبين المؤهلين خلال القرن العشرين، جعلت القواعد والقيود الجديدة التصويت أمرًا صعبًا بالنسبة للكثيرين منهم.

تصويت النساء
في عام 1920، فازت النساء البيض في جميع أنحاء البلاد والنساء السود اللائي يعشن في الولايات الشمالية بحق التصويت مع التعديل التاسع عشر. 

ومع ذلك، في الجنوب، منع الأميركيون البيض، النساء السود من ممارسة حقهن الدستوري في التصويت بنفس الطريقة التي منعوا بها الرجال السود من القيام بذلك. 

بالإضافة إلى ذلك، فإن التعديل التاسع عشر لم يتطرق إلى حقيقة أن الآسيويين والأميركيين الأصليين لا يستطيعون التصويت.

وعلى مدى العقود العديدة التالية، سعى النشطاء إلى تغيير ذلك، وبحلول الستينيات من القرن الماضي، انتصر السود والآسيويون والأميركيون الأصليون في سلسلة من المعارك الفيدرالية والخاصة بالولاية لتأمين حقهم في التصويت.

و في عام 1961، فاز سكان واشنطن العاصمة بحق التصويت لمنصب الرئيس بالتعديل الثالث والعشرين؛ وفي عام 1971، خفض التعديل السادس والعشرون سن التصويت الفيدرالي من 21 إلى 18، مما سمح لمزيد من الشباب بالإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية.

في عام 2013، ألغى حكم أصدرته المحكمة العليا الأميركية في قضية شيلبي كاونتي ضد هولدر حكمًا رئيسيًا من قانون حقوق التصويت التاريخي لعام 1965، والذي منح الحكومة الفيدرالية سلطة مراجعة قوانين وممارسات التصويت في الولايات التي لها تاريخ في قمع الناخبين.

ونتيجة لذلك، بدأت العديد من الولايات في إدخال ممارسات مثل إقصاء الناخبين من قوائم التصويت، وإغلاق أماكن الاقتراع وتمرير قوانين هوية الناخبين.

على الرغم من هذه التغييرات، بلغت نسبة السكان المؤهلين للتصويت، الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات 2016 اللاحقة، 60.2 في المئة وهي ثالث أعلى نسبة، منذ عام 1972. 

وهذا بالمقارنة مع 58.6 في المئة من الناخبين المؤهلين الذين شاركوا في عام 2012، لكنها أقل من 62.2 في المئة ممن صوتوا في عام 2008، عندما فاز باراك أوباما بولايته الأولى في المنصب.