وكالات - النجاح - أعلن مدير "الاستخبارات الوطنية" الأميركية جون راتكليف، أن روسيا وإيران حصلتا على معلومات تتعلق بسجلات الناخبين في الولايات المتّحدة.

واضاف:" كما وباشرتا إجراءات تهدف للتأثير على الرأي العام الأميركي في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر".

وقالت وسائل إعلام أميركية إنه تم إبلاغ الجهات الأمنية عن رسائل تهديد عبر البريد الإلكتروني وصلت إلى ناخبين ديمقراطيين في عدة ولايات، ويزعم أن مصدرها منظمة "براود بويز" اليمينية.

يأتي ذلك، فيما شارك الرئيس السابق باراك أوباما في تجمع لدعم المرشح الديمقراطي جو بايدن.

في حين واصل الرئيس دونالد ترامب حشد الناخبين في الولايات الحاسمة، في الوقت الذي أظهرت استطلاعات الرأي احتدام المنافسة بين المرشحيْن قبل أقل من أسبوعين من انتخابات الرئاسة الأميركية.

وانتقد أوباما في تجمع انتخابي في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، المرشح الجمهوري ترامب بقوله إنه عاجز عن التعامل بجدية مع أعباء الرئاسة.

وأوضح أن الديمقراطية لا تعمل في ظل رئيس يكذب باستمرار، داعيا للتعبئة لصالح بايدن بصرف النظر عن استطلاعات الرأي التي تظهر تقدمه بعدة نقاط على المستوى الوطني.

وندد أوباما بتعامل الرئيس ترامب مع تفشي فيروس كورونا، قائلا إنه "بعد ثمانية أشهر من هذا الوباء، ترتفع الحالات مرة أخرى في جميع أنحاء هذا البلد.

وتابع:" لن يقوم دونالد ترامب فجأة بحمايتنا جميعا، فهو لا يمكنه حتى اتخاذ الخطوات الأساسية لحماية نفسه"، في إشارة إلى إصابة ترامب بالمرض مؤخرا".

ويأتي ظهور أوباما في وقت حرج من السابق الرئاسي، بينما لم يظهر بايدن لليوم الثالث لكونه يعد للمناظرة الرئاسية المرتقبة مساء اليوم الخميس.

وحتى الآن، أدلى عدد قياسي من الناخبين الأميركيين تجاوز 41 مليونا بأصواتهم في عمليات التصويت المبكر عبر البريد أو من خلال التصويت الشخصي.