وكالات - النجاح - قال الرئيس الفرنسي، ​إيمانويل ماكرون​، اليوم الخميس، أن نظيره التركي رجب طيب أردوغان ينتهج ​سياسة​ توسعية تمزج بين المبادئ القومية والإسلامية.

واشار ماكرون الى ان سياسة اردوغان لا  تتفق مع المصالح الأوروبية وتشكل عاملا مزعزعا لاستقرار ​أوروبا​.

جاءت تصريحات الرئيس الفرنسي خلال مقابلة​ مع مجلة "باري ماتش" الفرنسية.

 حيث قال ماكرون إنه "يجب على أوروبا أن تتصدى لهذه الأمور وجها لوجه وأن تتحمل مسؤوليتها. وأنا لست مع التصعيد، لكن بالتوازي، أنا لا أؤمن بالدبلوماسية الضعيفة. لقد أرسلنا إشارة مفادها أنّ التضامن الأوروبي ذو معنى".

وطالبت تركيا، في وقت سابق فرنسا بالامتناع عن تصعيد التوتر في البحر المتوسط.