نابلس - النجاح - اكدت السلطات الكندية أن مسلحا قتل ما لا يقل عن 13 شخصا من بينهم شرطية خلال إطلاق نار على مدى 12 ساعة في إقليم نوفا سكوتيا في أسوأ حادث قتل جماعي شهدته كندا منذ أكثر من 30 عاما.

وقالت الشرطة الملكية الكندية إن المسلح جابرييل وورتمان (51) عاما ظهر وهو يرتدي ملابس شرطة وجعل أيضا سيارته تبدو وكأنها سيارة شرطة.

وأوضحت الشرطة ان المسلح أطلق النار على الناس في عدة أماكن عبر إقليم نوفا سكوتيا. مشيرة الى إن عدد القتلى أكثر من عشرة.  وكان من بين القتلى الشرطية هيدي ستيفنسون وهي أم لطفلين وعمرها 23 عاما. وتم القاء القبض عليه يوم امس في بلدة بورتابيك الريفية..                                                      

هذا ونصحت السلطات السكان بالبقاء في منازلهم وإغلاق أبوابهم قبل إلقاء القبض على المسلح عقب الهجوم.

وكانت هذه أسوأ مذبحة من نوعها تشهدها كندا منذ أن قتل مسلح 15 امرأة في مونتريال في ديسمبر كانون الأول عام 1989. وجرائم إطلاق النار بشكل عشوائي نادرة نسبيا في كندا التي تطبق قوانين للحد من الأسلحة النارية أكثر صرامة من الولايات المتحدة.