نابلس - النجاح - يبحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يوم 19 فبراير في موسكو، مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، الوضع في سوريا وليبيا، ومشاكل التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية.

وسيبحث الوزيران خلال اللقاء، "الجوانب الآنية للوضع في الشرق الأوسط، مع الأخذ بالاعتبار احتمال استمرار النزاع في عدد من دول المنطقة" بحسب بيان صدر عن الخارجية الروسية.

وقال البيان: "نشاطر عمان قلقها، إزاء الوضع في مخيم الركبان للنازحين السوريين الواقع قرب الحدود الأردنية السورية. نأمل في اتباع نهج بناء من جميع الأطراف المعنية بحل القضايا الإنسانية الملحة في هذه المنطقة".

وأشار البيان، إلى أن الدولتين تدعوان إلى تسوية عاجلة  للأزمة السورية، على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، وتؤكدان وحدة وسيادة سوريا وسلامتها الإقليمية، وتشددان على التعاون من أجل القضاء النهائي على الجماعات الإرهابية الدولية على أراضيها".

وسينظر الوزيران كذلك، في التسوية الفلسطينية – الإسرائيلية، في ضوء "صفقة القرن" التي طرحتها واشنطن.  

وقال البيان، إن موسكو وعمان، تتمسكان بحل الدولتين للنزاع الفلسطيني – الإسرائيلي، على الأساس القانوني الدولي المعترف به عالميا، الذي يتضمن قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذلك مبادرة السلام العربية".