وكالات - النجاح - أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، مساء اليوم الأربعاء، سحبها لمنظومة دفاع جوي جديدة يتم تطويرها لتدمير أي صاروخ باليستي عابر للقارات وهو في الفضاء.

وأوضح البنتاغون أن مشروع "المركبة القاتلة" كان يركز على فكرة تدمير أي صاروخ في الفضاء قبل دخوله مجددا إلى الغلاف الجوي للأرض، عن طريق قوة التصادم، وفقا لما أوردته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وكلف المشروع الأمريكي الفاشل، الذي كانت تطوره شركة "بوينغ" الأمريكية، أكثر من مليار دولار أمريكي.

وقال المسؤولون الأمريكيون إنه تقرر إلغاء عقد "المركبة القاتلة" الجديدة، والتوجه إلى اتجاه جديد لمشروع جديد مهم ضمن برامج الدفاع الصاروخية.

وأرجع المسؤول في البنتاغون التراجع عن المشروع وفشله، بسبب ما وصفه "مشاكل في التصميمات الفنية".