وكالات - النجاح - قال مسؤولون إن الشرطة الإيطالية صادرت صاروخ جو- جو وكمية ضخمة من الأسلحة الآلية خلال غارات على جماعات اليمين المتطرف.

وقالت شرطة تورينو في بيان إن أحد الرجال المعتقلين خاض الانتخابات دون جدوى كمرشح في مجلس الشيوخ عن حزب "فورزا نوفا" الفاشي في عام 2001.

وفي منزله في غالاراتي، عثرت الشرطة على تسعة أسلحة هجومية، وحوالي 30 بندقية صيد، ومسدسات، وحراب، فضلاً عن ذخيرة ولوحات نازية قديمة تحوي صليب معقوف.

وتم اعتقال رجلين آخرين بعد أن عثرت الشرطة على صاروخ فرنسي الصنع في حظيرة للطائرات كان من الواضح أنه كان معد للبيع. وورد في البيان أن الصاروخ جاء من قطر.

وتم تسمية الرجال المعتقلين في وسائل الإعلام الإيطالية باسم فابيو ديل بيرجولو، 50 عامًا، وهو ناشط في حزب فورزا نوفا، وأليساندرو مونتي، مواطن سويسري يبلغ من العمر 42 عامًا، وفابيو برناردي، إيطالي يبلغ من العمر 51 عامًا.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) عن العملية إنها غير مسبوقة من حيث الكمية، ونقلت عن الشرطة قولها إنه خلال العملية "تم ضبط صاروخ جو-جو صالح للاستخدام وبحالة ممتازة يستخدمه الجيش القطري".

وقالت الشرطة إنه "خلال العملية تم ضبط صاروخ جو-جو صالح للاستخدام وبحالة ممتازة يستخدمه الجيش القطري"، في إشارة إلى صاروخ "ماترا" الذي يزن 245 كيلوغراما.

وذكرت "فرانس 24" أن هذا الصاروخ الذي يبلغ طوله 3,54 مترا مصنوع في فرنسا، وكان صاحبه ديل بيرغيولو يأمل في بيعه مقابل 470 ألف يورو، وفقا لتقارير وسائل إعلام إيطالية.

وأشارت إلى أن العملية غير مسبوقة من حيث كمية الأسلحة. كما عثرت أيضا في المخبأ على بنادق هجومية آلية، وصفتها بأنها من "أحدث جيل".