وكالات - النجاح - تمكن عناصر حرس السواحل الاسباني من إنقاذ 325 مهاجراً كانوا يحاولون عبور البحر المتوسط خلال أول يومين من العام الجديد.

ويأتي ذلك بعد أيام من رسو سفينة انقاذ تابعة لمنظمة خيرية سفينة تحمل 311 مهاجراً معظمهم من الأفارقة تم انقاذهم قبالة السواحل الليبية، في اسبانيا لتنهي بذلك رحلة متعبة.

وصرحت متحدثة باسم حرس السواحل الاسباني لوكالة فرانس برس أنهم انقذوا 111 مهاجرا الثلاثاء في مضيق جبل طارق وبحر البوران.

واضافت أنه تم إنقاذ 214 مهاجراً آخرين الأربعاء، كما يبحث حرس السواحل عن قارب آخر يتعرض لمتاعب.

وأصبحت اسبانيا نقطة عبور المهاجرين الرئيسية إلى أوروبا، متقدمة على اليونان وإيطاليا.

وطبقا لأحدث أرقام منظمة الهجرة الدولية، فقد وصل أكثر من 56 ألف مهاجر إلى اسبانيا بحرا في الفترة من 1 كانون الثاني/يناير حتى 19 كانون الأول/ديسمبر 2018، وتوفي 769 مهاجراً أثناء محاولتهم عبور مياه المتوسط.

وذكرت اللجنة الاسبانية لمساعدة اللاجئين أن هذا العدد هو الأعلى منذ 2006.