وكالات - النجاح - أكدت روسيا استعدادها لتدريب مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لدعم جاهزية المنظمة الفنية على المستوى المطلوب لاستئنافها تفتيش مواقع نووية لكوريا الشمالية في إطار التسوية الكورية.

جاء هذا التصريح على لسان المندوب الروسي الدائم لدى الوكالة، ميخائيل أوليانوف، في كلمة ألقاها خلال جلسة عقدتها المنظمة اليوم تضمن بحث مسألة "تطبيق ضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كوريا الشمالية"، ونشرت وزارة الخارجية الروسية نص كلمة أوليانوف على موقعها الإلكتروني.

وأشار أوليانوف إلى أن الوكالة تلعب دورا أساسيا في تنفيذ عمليات تفتيش مفترضة في المستقبل للتحقق من نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية، لكونها منظمة دولية وحيدة تملك القدرات الفنية والخبرات اللازمة.

وأضاف: "مستعدون لتقديم كل المساعدة الممكنة للوكالة، بما في ذلك من خلال تدريب مفتشيها في مواقع نووية روسية"، مشيرا إلى أن إنجاز المجموعة الواسعة من المهام المتعلقة بالتحقق من برنامج بيونغ يانغ النووي والماثلة أمام الوكالة تتطلب أعمالا تحضيرية دقيقة.

وعبر المسؤول الروسي عن استعداد موسكو للتعاون الوثيق مع الأطراف المعنية من أجل ضمان السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية والتسوية الشاملة لمشاكلها.

وشدد أوليانوف على ضرورة تشكيل آليات دولية ثابتة تتيح إحلال الأمن في المنطقة، فضلا عن عدم تكرار الوضع الذي تشكل حول معاهدة حظر الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، التي أعلنت الولايات المتحدة عزمها الانسحاب منها أحاديا.

ودعا الأطراف المعنية، لا سيما الولايات المتحدة، إلى دعم الخطوات الهامة التي اتخذتها السلطات في بيونغ يانغ في سبيل نزع النووي، مذكرا بأن المفاوضات هي "شارع ذو اتجاهين" وتتطلب "خطوات متوازية للتخفيف من ضغط العقوبات" على كوريا الشمالية.