النجاح - تفقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المناورات العسكرية التي تعتبر الأضخم في تاريخ روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي، ويشارك فيها أكثر من 300 ألف جندي، وتحظى هذه المناورات بمراقبة دولية واسعة.

وخلال حديثه في ميدان رماية في منطقة تشيتا، المتاخمة للحدود مع الصين، أشاد بوتين بالجنود بسبب أدائهم "الرفيع المستوى" وأصر على أن المناورات الحربية لا تستهدف أي بلد آخر.

وقال بوتين إن "روسيا أمة مسالمة... ليس لديها أي خطط عدوانية".

وشارك الجيش الصيني في المناروات، وقالت وسائل الإعلام الصينية مشاركة جيش التحرير الشعبي في التدريبات بأنها أكبر إرسال على الإطلاق للقوات للخارج من أجل مناورات.

وينظر للمناورات على أنها تذكير للجيران وخصوصا بكين، بأن موسكو قادرة ومستعدة للدفاع عن أقصى شرقي البلاد، الغني بالمعادن.