النجاح - أعلنت بعثة حلف شمال الأطلسي "الناتو" في أفغانستان، الاثنين، أن جنديا أميركيا قتل وأصيب آخر في "هجوم داخلي" شرقي البلاد.

والجندي الذي لم يجر الكشف عن هويته هو سادس أميركي يقتل في حرب أفغانستان هذا العام.

ويأتي الحادث بعد مرور شهرين على مقتل فرد بوحدة تدريب تابعة للجيش الأميركي بالرصاص على يد جندي أفغاني في إقليم أرزكان بجنوبي البلاد.

وقال الجنرال، سكوت ميلر، الذي تولى قيادة قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان "تضحية هذا الجندي الذي تطوع في بعثة إلى أفغانستان لحماية بلده تمثل خسارة مأساوية لكل من عرفه ومن لم يعرفه"، وفق "رويترز".

وذكر بيان بعثة "الناتو" أن حالة الجندي المصاب مستقرة دون تقديم مزيد من التفاصيل، مضيفا أنه لن يتم الإعلان عن اسمي القتيل والمصاب قبل إخطار ذويهما.

وتكررت الهجمات "الداخلية" التي ينفذها أفراد من القوات الأفغانية، أو أفراد يرتدون زيا مشابها لزيهم، على جنود من القوات الأميركية أو قوات التحالف طوال الصراع الأفغاني على الرغم من تراجع وتيرتها خلال السنوات القليلة الماضية.

وشددت قوات التحالف أيضا من الإجراءات الأمنية وعززت إجراءات الحماية للجنود بما في ذلك إضافة وحدات حماية خاصة ترافق وحدات التدريب.