ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لسفراء فرنسا في الخارج المجتمعين في باريس يوم الاثنين إن أوروبا "لم تعد تعتمد" على الولايات المتحدة في أمنها.

وقال ماكرون "الامر متروك لنا اليوم لتحمل مسؤولياتنا وضمان أمننا الخاص وبالتالي السيادة الاوروبية."

ومنذ انتخابه في عام 2016 كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحاول الابتعاد عن منظمة حلف شمال الأطلسي متحديا إجماع ما بعد الحرب العالمية الثانية على السلام والأمن في أوروبا.

وقال ماكرون إنه يريد أن يرى إعادة تفكير كاملة حول كيفية الدفاع عن أوروبا لنفسها في المستقبل واضاف "اريد ان نطلق مراجعة شاملة لأمننا مع جميع شركاء اوروبا بما في ذلك روسيا."

دعوة ماكرون لمزيد من التعاون العسكري الأوروبي صدى للتعليقات الأخيرة لوزير الخارجية الألماني هيكو ماس حيث دعا الأسبوع الماضي أوروبا إلى "أخذ حصة متساوية من المسؤولية" و "تشكيل ثقل موازن" لواشنطن بعد صعف العلاقات بين أوروبا والولايات المتحدة.

كما انتقد الرئيس الفرنسى الاتحاد الأوربى قائلا "إننا ندفع ثمن عدة عقود من ضعف أوروبا مضيفا أنه يتعين مضاعفة الجهود.

وبالانتقال إلى سورية قال ماكرون إن إظهار دعم الرئيس بشار الأسد سيكون "خطأ فادحا" لكن يجب احترام سيادة البلد "بالسماح للشعب السوري بالتعبير عن نفسه".