النجاح - ضرب زلزال قوي غرب اليابان، اليوم الاثنين، مسفرا عن مقتل شخصين على الأقل أحدهما فتاة في التاسعة من عمرها، ومتسببا بانقطاع التيار الكهربائي وتعليق حركة سكك الحديد في وقت مزدحم، بحسب ما ذكرت السلطات الياباينة.

وقالت هيئة التنظيم النووي انها لم ترصد اي شيء غير طبيعي داخل محطات الطاقة في المنطقة، في حين ان العديد من المصانع وبينها شركة هوندا لصناعة السيارات علقت الانتاج للقيام بعمليات تحقق.

وقال متحدث باسم شرطة المنطقة لوكالة فرانس برس "أعلنا للتو خبر مقتل فتاة بعد انهيار جدار من الطوب داخل مدرستها في تاكاتسوكي بشمال اوساكا، من دون ان يؤكد خبرا اوردته وسائل اعلام محلية عن مقتل رجل يبلغ الثمانين.

وأوضحت وكالة "كيودو" للأنباء، ان الفتاة حوصرت عندما انهار جدار قرب مسبح في منطقة واقعة بشمال اوساكا، وعرضت قناة "ان اتش كيه" صورا جوية للمسبح والجدار مع انتشار للشرطة التي تفقدت المكان.

وقال المتحدث باسم الحكومة يوشيهايد سوغا ان هناك قتيلين، و20 جريحا.

وهذا الزلزال القوي الذي وقع الساعة 07.58 بالتوقيت المحلي تسبب بانقطاع التيار الكهربائي في بعض المناطق، ما ادى الى توقف حركة القطارات في وقت مزدحم، واثّر على أكثر من 170 الف منزل.

واندلع حريق واحد على الاقل في منزل بشمال مدينة اوساكا بحسب مشاهد تلفزيونية.

وسارع رئيس الوزراء شينزو آبي الى التشديد على ان الحكومة في حالة تعبئة، وقال ان "الاولوية هي لإنقاذ حياة الناس". وأمر فريقه بأن "يجمع فورا المعلومات حول الاضرار المحتملة".

ووقع الزلزال الذي بلغت شدته 5,3 درجات وفق المعهد الأميركي للجيوفيزياء، بالقرب من أوساكا، على عمق 15,4 كلم.