ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - للمرة الثانية في 30 يوما أغلقت باي بال خدمة الدفع عبر الإنترنت في الولايات المتحدة حساب منظمة فرنسية تدعو إلى مقاطعة المنتجات الاسرائيلية وسحب الاستثمارات.

فقامت باي بال بإغلاق حساب لمنظمة الاتحاد الديموقراطي اليهودي الفرنسي من اجل السلام وقال متحدث باسم باي بال لصحيفة "بوست" يوم الاثنين: "نظرا لسرية العميل، لا يمكننا التعليق على تفاصيل أي حساب باي بال محدد، ولكننا نود أن نؤكد أن باي بال لا تتسامح مطلقا مع استخدام منصة المدفوعات الآمنة لدينا لأغراض أخرى ونبذل قصارى جهدنا للامتثال للقوانين واللوائح فى جميع انحاء العالم " وأضاف المتحدث أن "الامتثال لهذه القوانين أمر نأخذه على محمل الجد وقد وجدنا أن علاقتنا مع أصحاب الحسابات تنتهك سياساتنا. "

أغلقت باي بال حساب جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية في أواخر يناير ردا على سلسلة التحقيقات البريدية الجارية في مسارات تمويل لمنظمات  المقاطعة التي تستهدف إسرائيل.

وكانت الحكومة الاسرائيلية نشرت في مطلع كانون الثاني / يناير لائحة تضم 20 منظمة من مؤسسات المقاطعة، بما فيها "كامباغن" و "جمعية التضامن الفرنسية الفلسطينية" التي حظر دخول أعضاءها  الى اسرائيل.
وقال ما يسمى بوزير الأمن الداخلي  جلعاد إردان في ذلك الوقت: "يجب على منظمات المقاطعة أن تعرف أن دولة إسرائيل سوف تتصرف ضدها، ولا تسمح لهم  بالإضرار بمواطنينا".

وقد خفضت الحكومة الفرنسية كل تمويلها للاتحاد فى فبراير، وفقا لما ذكرته منظمة مونيتور غير الحكومية التى تتخذ من القدس مقرا لها. وقد كشفت المنظمة عن استخدام الصندوق للأموال العامة لما يسمى بالدفاع عن التمييز ضد الإسرائيليين.