النجاح - توجه الناخبون في بعض الأقاليم الفرنسية في أراضي ما وراء البحار إلى مراكز الاقتراع اليوم  للادلاء بأصواتهم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، قبل يوم واحد من إجراء الانتخابات داخل فرنسا، ومن المقرر أن يتنافس المرشحان اللذان سيحصلان على أكبر عدد من الأصوات في جولة إعادة حاسمة يوم 7 أيار المقبل.

ويتنافس 11 مرشحا على مقعد الرئاسة الفرنسية، ويتصدر المرشح الرئاسي الذي ينتمى الى تيار الوسط إيمانويل ماكرون 39 عاما وهو أصغر مرشح وزعيمة اليمين المتطرف، مارين لوبان استطلاعات الرأي التي نشرت نتائجها في الاسبوع الاخير من الحملة الانتخابية.

ويلي الاثنان المحافظ فرنسوا فيون واليساري المتطرف جون لوك ميلينشون، ويأتي بعد ذلك المرشح الاشتراكي بنوا هامون، متقدما على ستة مرشحين ثانويين في الاغلب من أقصى اليسار واليمين القومي.

والفارق ضئيل بين المرشحين الاربعة الذين تصدرون القائمة، الذين حصلوا على أعلى الاصوات في استطلاعات الرأي.

ويتعين التعامل مع نتائج استطلاعات الرأي هذا العام بمزيد من الحذر على نحو أكثر من المعتاد.