النجاح - شركة "تويتر" نيتها مراجعة سياساتها فيما يتعلق بقادة العالم ورؤساء الدول.

وستحدد السياسات الجديدة كيفية تعامل تويتر مع السياسيين الذين يخالفون قواعده.

وذكرت "تويتر" أنها تريد أن تسمع آراء مستخدميها في السياسات الجديدة لقادة العالم المخالفين لقواعدها.

وكتبت الشركة في منشور مدونة "بشكل عام، نريد أن نسمع من الجمهور ما إذا كانوا يعتقدون أن قادة العالم يجب أن يخضعوا لنفس القواعد التي يخضع لها الآخرون على تويتر". 

وأضافت الشركة أنها تتشاور أيضًا مع الأكاديميين ونشطاء حقوق الإنسان بشأن هذه القضية.